الريبل تستهدف الصين بتكنولوجيا المدفوعات خاصتها التي تعتمد على البلوكشين  

عرب بت – تستهدف الريبل السوق الصينية بتكنولوجيا الحسابات الموزعة، والتي تهدف إلى تسريع المدفوعات عبر الحدود، حسبما قال مسؤول تنفيذي في الشركة لـ CNBC.

وقد صرح جيريمي لايت، نائب رئيس حسابات الاتحاد الأوروبي الاستراتيجية في الريبل، في مقابلة هاتفية مع شبكة CNBC:

“تعد الصين دولة مهمة لنا ولمصالحنا. فهي بالتأكيد هدف استراتيجي نسعى للحفاظ عليه”

وفي وقت سابق من هذا العام، أبرمت شركة البلوكشين “الريبل” صفقة مع شركة LianLian International للخدمات المالية، والتي تتخذ من هونج كونج مقراً لها. وتهدف هذه الشركة إلى تشغيل معاملات الريبل عبر الحدود بين الصين والولايات المتحدة وأوروبا. ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت تقنية الريبل قد تم تطبيقها في LianLian بعد.

وتعرف البلوكشين أيضاً باسم تقنية الحسابات الموزعة، وهي التكنولوجيا التي تدعم العملات الرقمية مثل البتكوين. حيث تسجل المعاملات عبر مواقع متعددة، بدلاً من خادم مركزي واحد. وتختلف تقنية الحسابات الموزعة الموجودة في الريبل عن تلك التي في البتكوين. ففي الريبل، يتم التحقق من صحة المعاملات من خلال شبكة من الخوادم المستقلة – المملوكة من قبل البنوك وتجار التجزئة – بدلاً من “المعدنين” الذين يتحققون من صحة المعاملات في شبكة البلوكشين العامة للبتكوين.

الريبل والقيود على العملات الرقمية في الصين

كما ومن غير المحتمل أن يكون تركيز الريبل على الصين بهدف تعزيز اعتماد عملتها الرقمية. لاسيما وأن العاصمة بكين فرضت قيوداً صارمة على تداول العملات الرقمية. فقد أصدرت الصين أيضاً العام الماضي قراراً يمنع عمليات دعم العملات الأولية (ICO)، معتبرةً إياها وسيلةً مثيرةً للجدل لجمع الأموال من قبل شركات التكنولوجيا المالية الناشئة.

وتمتلك الريبل حالياً أكثر من 100 مؤسسة مالية لشبكتها، بما في ذلك Santander وUniCredit وUBS وStandard Chartered. ومع عقد الريبل شراكة مع عميل صيني واحد فقط، فإن الشركة أمامها طريق طويل قبل أن تصنع تحركاتها الخاصة في البلاد. ومن ناحية أخرى، فإن الصين هي موطن لعدد من شركات التكنولوجيا المالية الكبيرة، مع تطبيقات الدفع مثل Alipay المقدم من Ant Financial، وتطبيق WeChat Pay المقدم من Tencent .

وفي أماكن أخرى في آسيا، أنشأت الريبل تطبيقاً يعرف باسم Money Tap في اليابان، بالشراكة مع 61 من المقرضين المحليين. وتم تصميم التطبيق للسماح للبنوك بتسوية المدفوعات على مدار الساعة في البلاد.

ومع هذا، هناك مخاوف من أن تقلبات العملات الرقمية يمكن أن تمنع عملة الريبل من اكتساب التبني السائد لدى البنوك والمؤسسات المالية الأخرى. فقد شهدت عملة الريبل ارتفاعات إلى مستويات غير مسبوقة في العام الماضي، محققة رقماً قياسياً بلغ 3.81 دولار، وقيمة سوقية تبلغ 147 بليون دولار في الرابع من شهر كانون الثاني/يناير المنصرم، وفقاً لما ذكره موقع CoinMarketCap على الإنترنت. ومنذ ذلك الحين إلى الآن تراجعت العملة إلى 29 سنتاً فقط، أي بانخفاض يزيد عن 90%.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر CNBC

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare