شراكة بين الإمارات للصرافة والريبل لتوفير حلول المدفوعات على البلوكشين بحلول الربع الأول من 2019

عرب بت – قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات للصرافة في مقابلة إن شركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة الإماراتية وشركة الريبل الناشئة تعتزمان إطلاق خدمات حوالات عبر الحدود إلى آسيا من خلال البلوكشين بحلول الربع الأول من عام 2019.

وكانت آسيا واحدة من أكبر الدول المستفيدة من التحويلات التي تم إرسالها عالمياً في العام الماضي والتي بلغت 613 مليار دولار، مع مجموعة كبيرة من العمال المغتربين في الشرق الأوسط، حيث تعد البورصة الإماراتية، وهي جزء من مدفوعات وشركة النقد الأجنبي Finablr، واحدة من الشركات الرئيسية في هذا المجال.

معظم الأموال يتم إرسالها حالياً من خلال فروع الصرف الأجنبي ولكن يتم نقل جزء متزايد من خلال مواقع الويب والتطبيقات، مع استخدام تقنية البلوكشين من المتوقع أن تتصاعد في السنوات القليلة المقبلة – وهو التحول الذي تهدف إليه الإمارات العربية المتحدة وشركة الريبل. وقال بروموث مانغات، المدير التنفيذي والرئيس التنفيذي في شركة Finablr  :

“تمثل البلوكشين تقنية واعدة للقطاع المالي، لكن هناك تقدماً يجب تحقيقه قبل أن نراها تسير بشكل كامل. نتوقع أن نبدأ المشروع مع الريبل بحلول الربع الأول من عام 2019 مع واحد أو اثنين من البنوك الآسيوية. هذا هو الحال بالنسبة للتحويلات المالية، من جميع أنحاء العالم إلى آسيا”

شراكة لمعالجة المدفوعات عبر الحدود

في شهر شباط/فبراير، أعلنت شركة الإمارات للصرافة وشركة الريبل عن شراكة لمعالجة المدفوعات عبر الحدود، مما يجعل الشركة التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة أكبر شركة مدفوعات في منطقة الشرق الأوسط لاستخدام تقنية بلوكشين.

شركة RippleNet، التي تضم أكثر من 100 من البنوك والمؤسسات المالية، تمكن من تبادل الرسائل والمقاصة وتسوية المعاملات.

انضم بنك رأس الخيمة الوطني (RAKBANK) وبيت التمويل الكويتي (KFH.KW) إلى RippleNet، إلى جانب البنوك العالمية مثل ستاندرد تشارترد (STAN.L). وصرح مانغات:

“إننا نتطلع أيضاً لنرى كيفية قيام شركة الريبل بتعزيز حلول أعمالنا في الأعمال في Finablr”

لقد عينت شركة Finablr، التي تضم شركة Travelex Holdings وXpress Money وغيرها من الشركات، JPMorgan وBarclays كمنسقين عالميين لإدراجهما في النصف الأول من عام 2019 في بورصة لندن، حسبما أفادت وكالة رويترز في الشهر الماضي.

حددت الإمارات للصرافة هدفاً في عام 2016 أن تنفق ما بين 250 مليون و300 مليون دولار على عمليات الاستحواذ لبناء حصتها في السوق العالمية.

وقال مانغات إن الشركة استهلكت جزءاً كبيراً من هذا المبلغ ولديها خطط قوية لاستقطاب المزيد من فرص الاستحواذ.

“البلوكشين هو أحد الجوانب التي ننظر إليها. نريد أن نصبح الشريك المفضل للبنوك وشركات التكنولوجيا ونبحث عن شراكات مفيدة “

وتهدف شركة الإمارات للصرافة إلى زيادة حصتها في قطاع التحويلات العالمية إلى أكثر من 10% بحلول عام 2020، حسبما أفاد مانجيش لرويترز العام الماضي.

تابعنا على تيليجرام: @ArabbitNews
مصدر Reuters

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare