أكبر صحيفة صينية تدعو البيتكوين بالفقاعة

عرب بت – نشرت صحيفة People’s Daily ، وهي الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني وأكبر مجموعة صحفية في الصين، مقالة تدعو فيها عملة البيتكوين بالفقاعة، وقارنت أيضًا العملة الرقمية بفقاعة توليب الهولندية في القرن 17، كما فعل “Jamie Dimon” من قبل. حيث ذكرت المقالة في البداية نمو البيتكوين في عام 2017، حين ارتفعت العملة من أقل من 1000 دولار إلى أكثر من 19.000 دولار خلال العام الماضي، قبل أن ينخفض السعر ​​إلى 13.000 دولار. ومنذ ذلك الحين تعافى السعر ليتم تداول العملة الآن بسعر 14.599 دولار، ووفقًا لمؤشر أسعار CCN. ومع الأخذ بعين الاعتبار التقلب المستمر في السعر والنمو المذهل، تؤكد صحيفة People’s Daily أن عملة البيتكوين مجرد فقاعة.

وفي المقالة تم استنتاج فقاعة البيتكوين من خلال مزيج من التكهنات، والصخب، والغموض، واللامركزية. فقد أشار مؤلف المقال “Wei Liang” إلى إمكانية التداول الداخلي، حيث إن حاملي الكميات الكبيرة من البيتكوين يمكنهم التلاعب بالمستثمرين لزيادة المضاربة وزيادة ارتفاع سعر العملة الرقمية. وأضاف أنه لم يتم التعرف على البيتكوين كعملة في جميع أنحاء العالم، وأن المنظمين الماليين “بطبيعة الحال لا يقومون بتنظيم البيتكوين بقدر ما يفعلون للعملات الأخرى“، تاركين العملة الرقمية في “منطقة رمادية“. كما أن استخدام عقود البيتكوين الآجلة على منصات التداول المنظمة يعد مثالًا على كيفية حماية العملة الرقمية.

ثم قارنت صحيفة People’s Daily العملة الرقمية بالفقاعة الهولندية، مما يعني أن فقاعة البيتكوين سوف تنفجر ما إن تبدأ الحكومات في جميع أنحاء العالم بتنظيمها. وبسبب هذا، يُنصح الحذر من السقوط الحاد لسعر البيتكوين كما حدث في الماضي. ومن ناحية أخرى، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يعبر فيها المسؤولين الصينيين عن نفورهم من البيتكوين. ففي الشهر الماضي، صرح بنك الشعب الصيني (PBoC) باعتقاده بأن البيتكوين سوف تنتهي في نهاية المطاف. وجاءت هذه المقالة في وقت كشفت فيه السلطات الصينية عن عدم حظر معدني البيتكوين، بالرغم من أنها ستقوم بإلغاء معاملتهم بشكل خاص في المحافظات المحلية. وهذا يعني أن السياسات التفضيلية في استهلاك الكهرباء، واستخدام الأراضي، والتخفيضات الضريبية قد تذهب قريبًا بالنسبة لمعدني البيتكوين.

وفي العام الماضي، فرض البنك المركزي الصيني، حظرًا شاملًا على جميع عمليات دعم العملات الأولية “ICOs”، وذلك بعد يوم واحد من قيام المجموعة الرائدة في بكين لمعالجة المخاطر المالية على الإنترنت بتكليف إغلاق منصات تداول العملات الرقمية في البلاد. ومنذ ذلك الحين، يقال إن المستثمرين قد بدأوا في استخدام منصات التداول المباشرة “الند للند” غير المنظمة. ووفقًا لما ذكرته صحيفة South China Morning Post، فقد ارتفع عدد منصات تداول الند للند من أربعة في شهر أكتوبر إلى 21 بحلول نهاية شهر نوفمبر. ومن المثير للاهتمام، أن سعر البيتكوين لم يتأثر بشكل كبير في معظم التحركات الأخيرة في الصين. ولكن عندما جاءت أخبار الحملة الأولى للخروج، انخفض سعر العملة الرقمية. وكما ورد في التقرير، فإن “القمع” على تعدين البيتكوين يمكن أن يكون مفيدًا للنظام على نطاق واسع، بحيث يمكن أن يؤدي إلى إضفاء اللامركزية على أغلبية معدلات تجزئة التعدين.

تابعنا على تويتر: @ArabbitNews

سيكون لهذا المحتوى معنى أكبر إذا قمت بإضافة رأيك. 😍

كن أوّل من يعلّق

avatar
Loading data ...
Comparison
View chart compare
View table compare